نقابة عمال ألبا تقيم يوم عائلي بمناسبة العيد الوطني المجيد

 

 

في إطار احتفالات شركة ألمنيوم البحرين ش.م.ب. (البا) بالعيد الوطني المجيد لمملكة البحرين، أقامت الشركة يوماً عائلياً ترفيهياً لجميع الموظفين وعائلاتهم وذلك يوم الإثنين الموافق 16 ديسمبر الجاري بنادي البا.


أقيم اليوم العائلي بتنظيم من نقابة عمال البا ودعم الإدارة التنفيذية للشركة، وبمشاركة مميزة من قبل الحرس الوطني، وذلك بمناسبة ذكرى العيد الوطني المجيد لمملكة البحرين وعيد الجلوس الرابع عشر لصاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد حفظه الله ورعاه. حيث تحرص النقابة على إقامة هذه الفعالية العزيزة على قلوب كافة عمال البا وعائلاتهم من جميع الجنسيات، مشاركين الوطن أفراحه وأعياده ومجددين العهد والولاء للقيادة الرشيدة.
 
وبهذه المناسبة، صرح علي البنعلي رئيس نقابة عمال البا أن الموظفين ثابتين على العهد والولاء للقيادة الرشيدة عبر مشاركتهم الفاعلة في الاحتفالية التي استمرت طوال اليوم، استمتعوا من خلاله مع أفراد عائلاتهم بيوم وطني ترفيهي مميز في جو عائلي بعيداً عن بيئة العمل.  
 
اشتمل الحفل على عروض وأنشطة ترفيهية وتعليمية لجميع أفراد العائلة، فكانت هناك ألعاب ومسابقات وبرامج ترفيهية، من الرسم على الفخار والأشغال اليدوية وتلوين الوجوه بالأضافة للألعاب الشعبية والتعليميه للأطفال، إلى جانب الموسيقى والمأكولات والمشروبات المختلفة.
 
ومن ضمن الفعاليات، تم تخصيص خيمة للسلامة لاستعراض ومناقشة أهم الجوانب المتعلقة بالسلامة، بالإضافة لتقديم الفحص المجاني للموظفين.
كما قدم أفراد الحرس الوطني فن العرضة التراثية التي استمتع بها الحضور، حيث أعطت للاحتفال طابعاً وطنياً خاصاً مع الأهازيج الوطنية المعبرة عن حب الوطن.
 
وكان لوزارة الداخلية متمثلة في إدارة المرور والترخيص وإدارة الدفاع المدني مشاركة لافتة من خلال تقديم شرحٍ وافٍ لقواعد المرور والسلامة على الطريق، بالإضافة لمخاطر حدوث الحرائق في مختلف المنشآت. ومن جانب آخر، تم تنظيم زياراتٍ ميدانية لعائلات الموظفين إلى موقع شركة البا، وذلك ليتعرف أبناء العاملين عن قرب على بيئة عمل آبائهم.
 
وبيّن البنعلي أن العيد الوطني هو فرحة متجددة تؤكد الأهداف الحقيقية للمشروع الإصلاحي لجلالة الملك في دعم الحركة العمالية الوطنية في مملكة البحرين، وأن الحفل الذي تنظمه نقابة عمال البا ليس إلا تأكيداً على أهمية مشروع جلالته وارتباط قطاع العمال في تحقيق النجاح لهذا المشروع.
 
ومن جانبه، صرح موري قائلاً: "إن تحول شركة البا من شركة رائدة في المنطقة إلى أحد أكبر مصاهر الألمنيوم في العالم جاء بفضل العمل الجاد والإخلاص والتفاني من قبل موظفيها. ويمثل احتفال اليوم العائلي فرصة جيدة للاحتفال بمساهمتهم القيمة والاعتراف بدور عائلاتهم في تحقيق النجاح للشركة".
 
وفي ختام الحفل تم السحب على الجوائز القيمة التي تجاوز عددها الـ 500 جائزة وتقدر قيمتها بأكثر من 40 ألف دينار و تنوعت بين النقدية والعينية، فكانت الجائزة الأولى عبارة عن سيارة تويوتا كورولا 2014 والجائزة الثانية سيارة فورد فوكس 2014، بينما الجائزة الثالثة كانت عبارة عن دراجة نارية من نوع ترامب 2014.

 

مجلس إدارة نقابة عمال ألبا ومنتسبيها يعزون العامل عبد الرحمن احمد محمد احمد بوفاة المرجوم والده

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

 
"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"
 

صدق الله العظيم


 
بمزيد من الحزن والأسى يعزي مجلس إدارة نقابة عمال ألبا ومنتسبيها العامل "عبد الرحمن أحمد محمد أحمد " الذي يعمل في دائرة عمليات  خط الصهر الثاني بوفاة المرحوم  بإذن الله والده.

 

و سوف يصلى عليه اليوم الإثنين في مقبرة الرفاع بعد صلاة الظهر
و تقبل التعازي للرجال في صالة أهالي الرفاع ( صالة الديوان)  .

 


سائلين المولى العلي القدير ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم ذويه الصبر والسلوان.


 
إنالله وإنا إليه راجعون

البنعلي: الهدف الأسمى لدى الإتحاد العام من توقيع الأتفاقية الثلاثية هو إدخال وفد اتحاد عمال مستوطنات اسرائيل إلى أراضي المملكة

 

قال علي البنعلي رئيس نقابة عمال البا ان الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين اراد من خلال الاتفاقية الثلاثية إدخال وفد اتحاد عمال مستوطنات اسرائيل - الهستدروت من خلال الاشتراط على مملكة البحرين الموافقة بدون قيد ولا شرط على دخول الوفود الأجنبية الى داخل مملكة البحرين. واضاف البنعلي ان الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين ينفذ اجندة صهيونية أمرته بها شارون بورو رئيس الاتحاد الدولي للنقابات ITUC وولية نعمته وهي نفسها التي قدمت أوراق الشكوى إلى منظمة العمل الدولية بخصوص الإضراب الغير شرعي الذي دعى إليه الاتحاد العام لفترة تتجاوز العشرة أيام متتالية، مما اجبر الشركات المختلفة على توظيف عمال بديلين من أجل تأمين مسيرة عملية الانتاج. وقال البنعلي ان شارون بورو أمرت الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين بأن يؤسس الاتحاد العربي الاسرائيلي للنقابات المستقلة، وهو النافذة الاقليمية للتطبيع مع من استوطن وغصب أرض فلسطين واستباح اراضيها واستعبد شعبها، وان جائزة جورج ميني من الاتحاد الامريكي للنقابات التي حصل عليها سيد سلمان المحفوظ لا يحصل عليها الا كل من باع وطنه للاجنبي مثل رئيس الاتحاد العام التونسي للشغل وهو شريك سيد سلمان المحفوظ في تأسيس الاتحاد العربي الاسرائيلي.      

وبين البنعلي ان كل من يستلم جائزة جورج ميني من الاتحاد الأمريكي يستلم راتب شهري قدره 2500 دولار شهرياً ثمناً لبيعه مبادئه من أجل المال. وان الاتحاد العربي الاسرائيلي قد ترأسه رئيس اتحاد المطبعين النقابيين شاهر سعد وهو الحاصل على الجنسية الإسرائيلية بعد الخدمات التي قدمها إلى عوفر عيني رئيس اتحاد عمال المستوطنات الاسرائيلية، حيث ان عوفر عيني نفسه صديق لدود إلى المحفوظ وهو زميل له بنفس المنظمة الجامعة لهم و هي الاتحاد الدولي للنقابات ITUC. وقال البنعلي ان طرد الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين والاتحاد التونسي للشغل في أجتماع المجلس المركزي لإتحاد النقابات العمال العرب في فبراير 2013  جاء على خلفية اكتشاف المنظمات النقابية القومية العربية مدى تورط هؤلاء في المؤامرة ضد العمل النقابي العربي وضد دورها القومي المناهض للتطبيع مع الكيان الصهيوني الاسرائيلي. وان هاذين الاتحادين العام البحريني والتونسي للشغل هم متعهدي التطبيع النقابي مع دولة اسرائيل والتي كشفت وكالة انباء العمال العرب عن الكثير من  الحقائق والوثائق التي تفضح مدى تورط الاتحاد الدولي للنقابات ITUC برئاسة شارون بورو بمثل هذا المخطط.      

وقال البنعلي ان الاتفاقية الثلاثية التي رفضها مجلس الوزراء لتعارضها مع سيادة مملكة البحرين كانت تجبر السلطات بالبحرين على اعطاء التأشيرات لدخول المملكة لأي اسرائيلي بهدف التطبيع الكامل من خلال مملكة البحرين مع مجمل دول مجلس التعاون. واضاف البنعلي ان الدور الذي يلعبه الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين خارج البحرين لا يخرج عن دوره المحلي كعميل للمنظمات الخارجية وواجهة نقابية لمُسيسين هدفهم إضعاف البحرين لجعلها لقمة سائغة للتدخل الاجنبي. وأردف البنعلي ان الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين يشن حملة على مملكة البحرين في الخارج بداية منذ عام 2006 ، عندما قدم شكوى لأول مرة على بلده البحرين في منظمة العمل الدولية بخصوص قرار مجلس الوزراء بمنع الإضراب بالاماكن الحساسة كالمستشفيات و المطارات لما فيها من مساس بحياة شعب البحرين. حيث ان هذه الحملة لم تتوقف بل استمر الاتحاد العام البحريني في الشكوى مرة اخرى عندما اشتكى لدى منظمة العمل الدولية من عدم سيطرته على النقابات الحكومية، من خلال سعيه لتأسيس حركة نقابية في الوزرات الحكومية بهدف السيطرة عليها.

واضاف البنعلي ان هذه الحملة من الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين تأتي مكملة للحملة التي يشنها الاتحاد الدولي للنقابات ITU على دول الخليج العربي وبالأخص الشقيقة دولة قطر، حيث يسعى الاتحاد الدولي للنقابات لابتزاز الحكومة القطرية لأجل الحصول على مقر اقليمي فيها اسوتاً بمركز التضامن الامريكي. ويأتي ذلك بهدف ليس الدفاع عن حقوق العمال الاجانب في قطر كما يدعون، إنما هدفه ابتزاز إحدى الدول الخليجية بغرض تحقيق مكتسبات مادية. وقال البنعلي ان هذا الحملة المنظمة يقودها بعض موظفي منظمة العمل الدولية من الذين باعوا مبادئهم مقابل حصولهم على وظيفة دولية أمثال المدعو وليد حمدان المطرود من مملكة البحرين و مصطفى سعيد والذي طرد هو الآخر من جمهورية مصر العربية وعبيد البريكي الممنوع من زيارة نصف دول العالم العربي والطرابلسي العميل المزدوج لمنظمة العمل الدولية والهستدروت الاسرائيلي.

وأضاف البنعلي ان مصطفى التليلي هو ابن عميل المخابرات الامريكية السابق أحمد التليلي هو رئيس المركز الإقليمي للاتحاد الدولي للنقابات ITUC في الاردن. وان احمد التليلي نفسه حاول شق الحركة النقابية العربية في منتصف الستينات بأمر من ضباط المخابرات الامريكية المسؤولين عنه. وان ابن هذا العميل مصطفى يقوم بنفس الدور من خلال منصبه كمنسق للاتحاد العربي الاسرائيلي الذي تم اشهاره في بروكسل قبل ايام.  وختم البنعلي تصريحه محذراً انه لا بد من المسؤولين في الدولة اخذ الحيطة والحذر من تعاملهم مع عملاء الأجنبي خارجياً و داخلياً وعدم توقيع اي اتفاقيات تسمح بمزيد من التدخل في الحياة النقابية بمملكة البحرين.

البنعلي:وزير العمل يقوم بالتحريض على الإتحاد الحر بتصريحاته المتناقضة و بانت رغبته في مخالفة أمر مجلس الوزراء

 

قال علي البنعلي رئيس نقابة عمال البا أن تصريح وزير العمل يحمل في طياته نية إلغاء الإتحاد الحر. و أن وزير العمل منذ تأسيس الإتحاد الحر يعمل جاهداً على إلغاء دور الإتحاد الحر و إنه سمي الإتحاد العام لنقابات عمال البحرين لمرتين متتاليتين ممثلاً لعمال البحرين في مؤتمر العمل العربي الذي نظمته منظمة العمل العربية بالجزائر و في مؤتمر العمل الدولي الذي عقدته منظمة العمل الدولية بجنيف.

و قال البنعلي أن تصريح الوزير الأخير يوم الإثنين 4/11/2013 في إحدى الصحف المحلية يعكس الطريقة التي يحاول فيها الوزير تسويق إلغاء دور الإتحاد الحر لنقابات عمال البحرين من خلال طرح موضوع قضية المفصولين كقضية خاصة وحصرية بالإتحاد العام و ليس كقضية وطنية ساهم الإتحاد الحر لنقابات عمال البحرين في التصدي لها و إرجاع الكثير من العمال المفصولين.

و بين البنعلي أن وزير العمل يقوم بالتحريض على الإتحاد الحر , وعلى القيادات السياسية، بحيث أنه يقول أن الإتحاد الحر لا تجمعه علاقة طيبة وجيدة مع منظمة العمل الدولية، كما انه يعلم أي هذا الوزير أن سبب العلاقة المتوترة بين الإتحاد الحر و منظمة العمل الدولية هو الشكوى التي طعن بها الإتحاد العام لنقابات عمال البحرين لبلده لدى منظمة العمل الدولية. فالإتحاد الحر لم يراعي مصالح ضيقة عندما تعامل مع المنظمات الخارجية، و إنما أعتبر أن واجبه هو الدفاع عن سمعة شعب البحرين و تقديم الحلول محل المشاكل و محاربة كل شخص أو منظمة تشوه سمعة المملكة أو تتحالف ضدها.

و قال البنعلي أنه بدلاً من أن يحسب الوزير الموقف الوطني للإتحاد الحر في الساحة الدولية النقابية يقوم بإختزال المسئلة و المشكلة الوطنية التي أحدثتها خيانة الإتحاد العام لبلده البحرين بأن الإتحاد الحر ليس له علاقة جيدة بمنظمة العمل الدولية !

و نسأل وزير العمل الذي يريد أن يظهر بمظهر حلال العُقد و مفسر الألغاز: هل كان الإتحاد الحر لنقابات عمال البحرين يبحث عن تمويل أو دورة أو راتب شهري من منظمة العمل الدولية؟؟؟!!! ليسعى وراء رضاها كما يفعل الإتحاد العام لنقابات عمال البحرين الذي تحول إلى صندوق بريد نقابي لكل من يهاجم البحرين و يقف ضدها ؟؟؟

و نسأل الوزير أيضاً: هل على الإتحاد الحر لنقابات عمال البحرين أن يطعن بلده من أجل كسب ود منظمة العمل الدولية التي يسيطر عليها نفس الأشخاص الذين ساهموا في الشكوى على مملكة البحرين؟؟؟!!! هل يريد منا وزير العمل أن نصادق و نعانق المدعو وليد حمدان و الذي أرسل رسالته الشهيرة إلى جمعية وعد و قال فيها أن تعتبره هذه الجمعية صوتها النقابي في المحافل الدولية؟؟؟!!!. هل هكذا يريد وزير العمل أن يرتبط الإتحاد الحر بالمنظمات الدولية ؟؟؟!!!

فلماذا يسوق وزير العمل لمثل هذه القصص و الروايات حول أن هذه الإتفاقية تخص شكوى الإتحاد العام على بلده البحرين و ليس حول كل تداعيات الأزمة التي إستغلها الإتحاد العام لعمال البحرين بتنفيذه لأوامر سياسية من طرف سياسي يعرفه الوزير جيداً.

و المطلوب من وزير العمل أن يخبرنا كيف تحولت الإتفاقية الثلاثية و طلبات الإتحاد العام لنقابات من منتهى التطرف ضد حكومة و شعب البحرين إلى مجرد طلب الإتحاد العام بتوجيهه ممثلاً وحيداً لعمال البحرين !!!. ألم يكن هذا التحول بسبب إنشاء الإتحاد الحر لنقابات عمال البحرين؟؟؟ و هل يعلم وزير العمل أن مفاوضاته مع الإتحاد العام لنقابات عمال البحرين كانت سوف تصبح أصعب بكثير لولا وجود الإتحاد الحر الذي هو نفسه وزير العمل قاطع مؤتمره التأسيسي؟؟؟!!!

و أضاف البنعلي أن تصريحات وزير العمل المتناقضة تثبت رغبته في مخالفة أمر مجلس الوزراء بإعتبار أن الإتحاد الحر لنقابات عمال البحرين هو أحد الأطراف الأساسية بأي إتفاقية تخص العمال إن كانت مرفوعة إلى منظمة العمل الدولية أو غيرها. كما اضاف البنعلي أن وزير العمل تارةً يصرح مع وجود الإتحاد الحر بالإتفاقية و تارةً ضد وجوده على أساس إنه لم يشتكي على بلده، و كأنه يحرض الإتحاد الحر على بيع ضميره ووطنيته كما فعل الإتحاد العام بقيادة سلمان المحفوظ ذلك.


و قال البنعلي أن وزير العمل يقول للقيادات السياسية في المملكة أن منظمة العمل الدولية غير راضية على توقيع الإتحاد الحر على الإتفاقية الثلاثية أو دخوله كطرف فيها، و يقول أيضاً وزير العمل أن هذا بسبب العلاقة المتردية بين الإتحاد الحر و منظمة العمل الدولية !!!. و الحقيقة أن هذه الإتفاقية الثلاثية ليست موقعة بين حكومة البحرين و منظمة العمل الدولية و لكنها موقعة بين أطراف محلية ثلاثية و هي ممثلي العمال بالبحرين و غرفة التجارة والصناعة البحرين ووزارة العمل، و لا وجود أو أثر لمنظمة العمل الدولية في هذه الإتفاقية و لا يهم موافقتها أو عدمها.

و أضاف البنعلي ولكن وزير العمل جميل حميدان يريد أن يلعب دور الإتحاد العام لنقابات عمال البحرين، فبدلاً من أن يكون وزير العمل هو من يريد توقيع الإتحاد الحر على الإتفاقية يقوم الوزير نفسه بمنع الإتحاد الحر كطرف عمالي من الوجود بإتفاقية عمالية وطنية بحته. و هذا ما يثبت أن لب الإتفاقة الثلاثية هو جعل الإتحاد العام بمباركة وزير العمل الطرف الوحيد الممثل لعمال البحرين.

و ختم البنعلي تصريحه مبيناً أن وزير العمل لا يهمه إلا أن يعزز موقع الإتحاد العام لنقابات عمال البحرين كورقة سياسية سمحت لحميدان و غيره من وزراء العمل السابقين بعد المشروع الإصلاحي بفرض أجندات مازالت تُضعف دور حكومة مملكة البحرين و تعزز من وجود الوزير المفاوض و سياسته الخاصة و التي لا تتماشى مع سياسة حكومة مملكة البحرين الوطنية.

البنعلي... رئيس نقابة عمال ألبا :بحكمة صاحب السمو رئيس الوزراء في توقيف الأتفاقية الثلاثية قد حفظت المملكة من أن تكون لقمة سائغة لكل من لا يريد الخير لمملكة البحرين

 

 

قال علي البنعلي رئيس نقابة عمال البا ان الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين قد تحول إلى وكر من اوكار العمالة للاجنبي وانه كان وما زال يحتل موقعاً مهماً في جر مملكة البحرين إلى نفس الموقع التي هي الآن عليه دول  ما يسمى بالربيع العربي. حيث كان مخططاً ان تكون البحرين هي البلد الاول المستهدف في منطقة الخليج العربي والنافذه التي سوف تسقط بقية الدول الخليجية من خلال الاعتقاد الذي كان سائداً لدى دوائر المخابرات الإجنبية ان التربة الحاضنة للبحرين لتدخل المنظمات الاجنبية في إعداد الكوادر النقابية وكوادر العمل الاهلي في حقوق الانسان والمهتمين بحقوق المرأة سوف تسمح بتوجيه ضربة إلى الدولة البحرينية من أجل فرض سيطرة قوى الأمر الواقع بالقوة على الحياة السياسية في مملكة البحرين.

وأكد البنعلي ان قصة تأسيس الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين في بداية 2004 كان من اطراف سياسة حاقدة بالأساس على النظام السياسي والمشروع الأصلاحي لجلالة الملك وهي نفسها هذه القوى قد قاطعت انتخابات 2004 البرلمانية رغبتاً منها في تغيير دستور مملكة البحرين بما يخدم سيطرتها الكاملة على الحياة السياسية لصالح الدوائر الاجنبية نفسها التي تعمل اليوم بكل قوة من أجل تحقيق إلغاء سيادة الدولة البحرينية على اراضيها.

كما أكد البنعلي ان الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين تم قبول عضويته في الاتحاد الدولي للنقابات ITUC على اساس ان قراره في يد  المدعو وليد حمدان وغيره من موظفي منظمة العمل الدولية والتي تخدم بالاساس مصالح تعقيد القوانين المحلية من خلال ربط الدولة بإتفاقيات خارجية تدعي انها في خدمة حقوق العامل وحقوق الانسان، ولكن واقعياً هدفها بالاساس هو رفع كلفة الانتاج والضغط بشكل اساسي على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والتي تعتبر صاحبة اكبر نسبة عمال مساهمة بالاقتصاد الوطني، وذلك من أجل اضعافها واستبدال الاستيراد بدل الانتاج.

وقال البنعلي انه اصبح من الواضح ان كل هذه الاتفاقيات التي وقعت عليها المملكة في العشرة سنوات السابقة لم تكن الا جزءً من خطة التدخل الخارجي في شوؤن البحرين الداخلية واستبدال الحلول المحلية بالاحتكام للخارج.

وبين البنعلي تحول النقابي والسياسي إلى كاتب تقرير وبصاص وضيع ومأجور ومن ثم تم تطوير دوره في اللحظة الحاسمة ليتم استخدام ما تم انجازه لصالح العمل النقابي من تطوير للتشريعات والسماح للعمل النقابي بتأسيس النقابات دون الحاجة إلى ترخيص او رقابة وايضاً الحق بالاضراب المطلبي تم استخدامه في لحظة الحسم الخاطئ حين قيام الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين بتنفيذ الجزء الخاص به  في احداث مارس 2011 وهو عملية شل الاقتصاد الوطني باعتماده اضراباً لتحقيق اهدافاً وأجندات سياسية لصالح الجمعيات السياسية المعارضة نفسها التي سمح لها في سنة 2004 بتأسيس الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين اعتقاداً من حكومة مملكة البحرين ذلك الوقت ان هذه القوى لن تعمل ضد المصلحة الوطنية وهذا ما ثبت عكسه في الواقع.

وعندما حدثت الازمة السياسية في البحرين في مارس 2011 وجر الاتحاد العام لنقابات البحرين العمال إلى اضراب عام التزم به بالاساس كل من يؤيد نفس الجمعيات السياسية التي روجت وما زالت تُروج إلى ان المشكلات الاجتماعية والاقتصادية  التي تمر بها مملكة البحرين وتعتبر امراً متوقعاً  لضوء التحديات في مجال التنمية لأي دولة، ان هذه المشكلات الاجتماعية والاقتصادية ما هي الا بسبب الظلم الذي تتعرض له طائفة معينة جراء هذه الممارسات. وهذا التزوير بالحقائق والوقائع والسماح بطأفنة الجمعيات السياسية من خلال تأسيسها للدفاع عن محاصصات طائفية لخلق واقع وهمي طائفي لمؤيدي هذه الجمعية ومن خلال هذه التركيبة تم تأييد الأضراب الذي دعا إليه سيد سلمان المحفوط لسنة 2011 والذي تجاوز العشرة ايام متتالية، فُصل بعدها كل من تغيب عن العمل، وذهب المحفوظ بمساعدة وزارة العمل إلى جنيف ليقول ان السبب الاساسي لفصل العمال ليس دعوة الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين للاضراب السياسي والغير قانوني ولكنه كان استهداف لطائفة معينة بسبب رأيها السياسي!

وأضاف البنعلي ان السماح للمحفوظ الامين العام للاتحاد النقابات الغير شرعي من خلال الإتفاقية الثلاثية بالرجوع إلى نقطة الاعتراف بعرفانه على بلده مملكة البحرين بأنه قد سحب الشكوى على مملكة البحرين مقابل ان تقوم البحرين بتسليم سيادتها القانونية على حل مشاكلها العمالية إلى منظمة العمل الدولية!!!. ان مثل هذا الطريق الذي تم قطعه بتدخل مباشر من الحكماء في مملكة البحرين كان طريقاً كاد يدخل البحرين مرة اخرى في نفس النفق الذي تم استغلال فيه المشروع الاصلاحي لجلالة الملك من أجل تحقيق اهداف في بداية هذا المشروع.

وقال البنعلي ان الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين تم تأسيسه بناءً على رؤية نقابية مستقلة بأن الحركة النقابية تستخدم لصالح الجمعيات السياسية نفسها التي تستلم اوامرها من السفارات الاجنبية والتي حمت ودربت ومولت بطرق مباشرة وغير مباشرة كوادر حقوقية ونقابية وسياسية تتشدق هذه المجموعة نفسها من العملاء للخارج بأنها هي الوطنية وهي الشريفة.

ان تأسيس الاتحاد الحر جاء بناءً على هذه المعطيات وكل ما قام به هذا الاتحاد الوطني من فضح دور الاتحاد العام والاتحاد الدولي للنقابات وكشف فساد موظفي منظمة العمل الدولية في المنطقة العربية  كان لهدف وطني ولتعزيز موقف شعب وحكومة  مملكة البحرين بمنع الاتحاد العام من ان يكون حجر الزاوية والمظلة النقابية الوحيدة لعمال البحرين.

واضاف البنعلي وعليه يبدو خطيراً ان يُسمح لوزارة العمل البحرينية بترديد خطاب ان الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين لديه مشكلة مع منظمة العمل الدولية غير دور هذه المنظمة في مساندة فصيل سياسي ورغبتها في اختيار التنظيم النقابي الذي تعترف فيه. رغبتاً من وزارة العمل في جر البحرين لتسليم مفاتيح العمل النقابي إلى كل من انقلب على الدولة بأضراب غير شرعي هدفه انقلاب فعلي على الدستور.

ان وزارة العمل اثبتت انها لا ترغب بالاتحاد الحر وبوجوده على الساحة من خلال رفضها هي نفسها ان يكون موجوداً في اتفاقية ثلاثية تخص عمال البحرين، والتي سوف يتم فيها تأجيل وترحيل مشكلات عمالية إلى نفس النقابات التي تؤتمر بأمر الجمعيات المعارضة والتي نفذت الأضراب قبل سنتين. ومن خلال هذه الاتفاقية والتي يوقع عليها حصراً الطرف الذي يمثل الديكور العمالي لمصالح الجمعيات السياسية يتم فيها سلق مشاكل مستقبلية وفتح قنوات جديدة للحوار الاجتماعي والذي يسعى الاتحاد الحر للقيام به مع اصحاب الاعمال بمعزل عن اثار تجربة الأضراب السياسي الفاشل، وهذا بهدف إعادة العلاقة الجيدة التي كانت تسود مواقع الانتاج المختلفة.

وقال البنعلي ان صاحب السمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة حفظه الله ورعاه يعلم جيداً معنى ان يتم عزل الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين وان مساعدة الجمعيات السياسية المعارضة على الاستفراد بالساحة العمالية  لن يجر على البحرين الا مزيداً من الويلات. كما وان إصرار مجلس الوزراء في الجلسة التاريخية بيوم الاحد بتاريخ 20-10-2013 على عدم تمرير الاتفاقية الثلاثية على رغم من محاولات وزير العمل المستميتة  للحصول على موافقة مجلس الوزراء في تمرير هذه الاتفاقية دون ان يكون الاتحاد الحر موجوداً فيها، ان هذا الاصرار ما هو الا وعي وطني حقيقي لأصل المشكلة في مملكة البحرين بين كلاً من عملاء اعداء الخارج و بين الأشخاص المؤمنين بإنجازات العمل النقابي داخل مملكة البحرين،  و ان عدم تمرير هذه الاتفاقية وتفهم سمو رئيس الوزراء  ان العداء الذي تكنه منظمة العمل الدولية للاتحاد الحر هو نتيجة للدور الذي يلعبه هذا الاتحاد الوطني في مواجهة خطة عملاء العمل النقابي في مملكة البحرين.

معلومات إضافية