عامل من دائرة المصهر يفوز بسيارة حفل العيد الوطني

فاز العامل عادل علي جاسم السرساوي من دائرة المصاهر خط الصهر الرابع بالجائزة الأولى في حفل العيد الوطني الذي أقامته نقابة عمال ألبا في فندق كراون بلازا، والجائزة عبارة عن سيارة كيا النوع سول مقدمة من شركة منصوري للنقليات، فرحة لا توصف كما بدء العامل حديثه قائلاً "صحيح بأنني لم أكن حاضراً إلى الحفل بسبب أنني كنت في مناوبة أول ليل ولاكن كنت أتمنى الحضور لولا ظروف العمل فعندها لم اكن مصدقاً بأنني قد فزت بالجائزة الاولى لولا اصرار زملائي الذين كانوا حاضرين في الحفل بتكرارهم بأنني الفائز بالسيارة".

حضر اللقاء حين تسليم الجائزة كلاً من السيد خالد المنصوري وهاني مح  ممثلين عن شركة منصوري للنقليات والسيد محمد علي وأحمد خليفة وشريفة جليل ممثلين عن نقابة عمال ألبا.

26-12-2010

عمال ألبا يحتجون على تدني مستوى السلامة في الشركة

التقى مجلس إدارة نقابة البا القيادات الادارية الاعضاء في مكتب النقابة. حيث عبرت هذه القيادات عن سخطهاً على تدني مستوى السلامة في الشركة واشتكى الأداريين من الضغوطات الكبيرة التي تعرضوا لها العمال خلال هذه السنة، وان التضحيات التي قام بها عمال البا كانت هي السبب في تحقيق اعلى مستويات انتاجية في عمر شركة البا.

وعبروا عن إستياء العمال من التدني الملحوظ في مستويات السلامة في كل أقسام ودوائر الشركة، واوضحوا انه هناك الكثير الحوادث القاتلة والمضيعة للوقت كان من الممكن تلافيها لو قامت الادارة التنفيذية بدورها في نشر سياسة واضحة للسلامة مع تخفيف الضغوط على تخفيض الايدي العامله التي عانت منه الشركة في السنة الحالية نتيجة لبرنامج التقاعد المبكر الذي تبنته الأدارة والنقابة في مستهل هذا العام.   وقد قالت النقابة ان برنامج التقاعد المبكر كان نتيجة لطلب قطاع كبير من العمال الذين رغبوا بالحصول على تعويض مالي مناسب بغرض ترتيب عملية خروجهم من البا.

واضافت النقابة انها لم تكن تتوقع ان يلاقي هذا البرنامج لقبول بهذا الشكل الواسع وخصوصا من العمال في الفئات غير الاشرافية، وانه لم يكن من العدالة ان تقوم الأدارة بقصر برنامج التقاعد المبكر على الفئات الأشرافية فقط وانما طلبت النقابة من الأدارة ان يشمل البرنامج جميع عمال البا.   على خلفية الأجتماع فقد أصدرت النقابة بيان مقتضب بخصوص الحوادث التي حصلت منذ بداية 2010 إلى اليوم والتي لوحظ إنها في إزدياد مقارنة بعدد الحوادث التي حصلت في العام الماضي نتيجة لتدني مستويات السلامة في جميع أقسام الشركة.    فقد طالبت النقابة متمثلة برئيس النقابة السيد علي البنعلي في أكثر من مناسبة إلى أهمية تطوير مستويات السلامة في الشركة من أجل الحفاظ على ارواح العمال، فأن الطبقة العاملة في ألبا هي اساس تقدم صناعة الألمنيوم في البحرين لولاها لم تصل الشركة إلى أعلى المستويات العالمية وتنافس المصانع الأخرى من حيث الجودة، كل ذلك يكمن مدى أخلاص العمال في رفع اسم الشركة عالياً و رفع اسم المملكة في فخر وأعتزاز الصناعة التحويلية للألمنيوم بالسواعد الوطنية وتصديرها للخارج.      هنالك العديد من الأسباب التي أدلى بها العمال ادت لتدني مستوى السلامة في الشركة وتم مناقشتها في الأجتماع التي أهمها نقص العمالة في جميع الأقسام بالشركة وخصوصاً الاقسام الأنتاجية، ففي بعض الأقسام يجب ان يكون عدد العمال في المناوبة الواحدة 12 عامل مع المشرف إلا انه يدار بنصف العدد مع ذلك وعمال ألبا هم من يتحملون النقص ويضعون مصلحة الشركة أولاً نتيجة لأخلاصهم في العمل.   لقد حذر البنعلي مراراً بعدم تحميل عمال ألبا فوق طاقتهم والأسراع في إيجاد حلول بديلة  لسد النقص في العمالة في جميع الأقسام وفتح مجال للتوظيف فوجود عمال المقاول ماهو إلا مسألة حل مؤقت ولا يمكن الاعتماد عليها كلياً وولائهم وأخلاصهم في العمل لن يكون مثل إخلاص العامل الذي يعمل بعقد دائم في الشركة وخصوصاً عندما يكون العامل مساهم في الشركة فأن إحساسه يختلف بأنه يعمل وكأنه في داره.

كما أبدت القيادات الأدارية في الشركة تخوفهم من تدني مستويات السلامة في الشركة، فهم تقع عليهم المسؤولية المباشرة إتجاه إشرافهم على العمال في الحفاظ على سلامتهم والرجوع إلى اسرهم سالمين، فأنهم يطالبون بتحسين أوضاع العمال فأنهم الثروة الحقيقية للشركة وطالبوا النقابة بألأهتمام الحقيقي بأرواح عمال ألبا الذين ضحوا بالغالي والنفيس من أجل تحقيق الأهداف الأنتاجية لهذه الشركة.   كما أوضحت القيادات الأدارية بأن هذه السنة هي من أصعب السنوات التي مرت في تاريخ الشركة بحيث قد تم تخفيض عدد العمال من 3080 عامل إلى 2694 عامل يعمل حالياً في جميع اقسام ودوائر الشركة، على الرغم من ذلك فأن معدل الأنتاج والأرباح تعتبر قياسية بالرغم من إنخفاض قيمة المعدن.      اسفر نتيجة الأجتماع عن رفع عريضة من جميع عمال الشركة ورأسهم القيادات الأدارية عن طريق النقابة إلى الإدارة التتفيذية لمطالبتهم برفع مستوى السلامة في الشركة وتعزيزها بين العمال وزيادة وعيهم والأطلاع على الأنظمة العالمية في السلامة وتطويرها بأستمرار لتقليل الحوادث المضيعة للوقت حفاظاً على ارواح العمال وممتلكات الشركة. 20-12-2010

مشاركة و فد من مجلس ادارة النقابة في ورشة عمل في سوريا

شارك وفد من مجلس ادارة نقابة عمال البا في ورشة عمل تحت عنوان

التحديات الراهنة في الطبقة العاملة العالمية وحركتها ودور النقابات وسبل المواجهة   وكان الوفد متكون من الاخوة الاعضاء

النقابي باسم كويتان النقابي عباس عبد الرحيم  النقابي عبدالله حمزة

حيث شارك الوفد بورقة عمل تحت عنوان   نجاح المشروع الاصلاحي بقيادة جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة " البحرين في تحسين ظروف العمال في البا"  وقد تطرقت الورقة المقدمة الى أوجه التغيرات التشريعية و النقابية التي سمحت للنقابات العماليه للدفاع عن مصلحة العمال في البا.  و الورقة المقدمة بينت بتكاتف العمال في البا و تفاعلهم مع مشروع جلالة الملك الذي في النهاية ادى الى تحسين رواتبهم بواقع 200 % . ويجدر الذكر ان نقابة البا هي عضو في الاتحاد العالمي للنقابات العمالية و الذي يعتبر من الاتحادات التقدميه في العالم.   مع تمنياتنا للحركة العمالية بالتوفيق .........

نجحت الشركة في خفض العمالة من 3080 إلى 2700 عامل.. البنعلي

نجحت الشركة في خفض العمالة من 3080 إلى 2700 عامل.. البنعلي:

خفض العمالة سيوفّر 40 مليون دولار في موازنة «ألبا»

   

أكد رئيس نقابة شركة ألمنيوم البحرين «ألبا» علي البنعلي أن سياسة خفض العمالة التي عملت عليها الشركة بالتعاون مع النقابة ستكون كفيلة بتوفير 40 مليون دولار في ميزانية الشركة خلال عامين فقط.

وذكر أن خطة النقابة تتماشى مع سياسة مجلس الإدارة في خفض التكلفة والعمالة على أن يتشارك العمال مع الشركة في الأرباح بحيث يذهب جزء من المبلغ المتوفر لصاحب العمل وجزء آخر للعمال الذين شاركوا في هذا الإنجاز.

وأشار إلى أن أبرز المعوقات التي واجهتهم خلال العام الماضي تلك التي اقترفتها الإدارة السابقة من تعيينات كانت تحابي فيها ذوي القربى مما ترك آثارا سلبية وخيمة على الشركة وتطلب إيجاد مخرج لما يقارب 200 مشرف ممن عينتهم الإدارة السابقة في الهيكل الإداري. ورأى أن الوضع اضطرهم للجوء إلى برنامج التقاعد المبكر من أجل تحقيق رؤية مجلس الإدارة في رفع الإنتاجية ومواجهة سنة صعبة كالتي مرت حيث عصفت الأزمة الاقتصادية بكافة القطاعات، موضحاً «أن إدارة الشركة وبالتعاون مع النقابة استطاعت بالرغم من الظروف الصعبة آنذاك خفض العمال من 3080 إلى 2700 موظف، وتعديل ما خلقته الإدارة السابقة من وظائف لم يكن لها داعٍ، ولأن العامل ليس له ذنب في ذلك فقمنا بسياسة التدوير للأقسام الشاغرة ونجحنا في ذلك، وكذلك النجاح في تقليص الإدارة السابقة من 11 مدير عام إلى 3 مدراء».

وأكد أن من ضمن الإنجازات التي حققتها النقابة ما قامت به من تمرير ملف تعديل العلاوات القديمة من 1982، محملا الإدارة السابقة تعطيل الملف طوال السنوات الماضية.

واعتبر أن أبرز التحديات التي تواجه النقابة في هذه الفترة السعي للرجوع بالشركة إلى حالة الاستقرار خصوصا بعد الحوادث المميتة التي خلفت وراءها فقد اثنين من العاملين خلال العام الماضي، مما ترك شعوراً لدى العاملين وأسرهم أن ألبا تعد مكاناً غير لائق للعمل نتيجة لعدم وجود بيئة سليمة توفر الحماية للعاملين، مشيرا إلى أن النقابة لا تريد أن تكون ألبا آلة لصنع الأرامل حيث ستسعى النقابة لإعادة الثقة للعاملين وأسرهم.

وأضاف البنعلي «ان أبرز ما حققته النقابة خلال العام الماضي قدرتها في السيطرة على المصاهر، فقد احتاج العمال إلى 77 يوما لتشغيل المصهر في الوقت الذي احتاجت فيه دول خليجية أخرى إلى 300 يوم وكلفتهم ما لا يقل عن مليار دولار، إلا أن العمالة الوطنية في ألبا وبالرغم من القصور في الأيدي العاملة إلا أنها استطاعت أن تتدارك كل الأزمات التي مرت بها وفي أوقات قياسية، خصوصاً في إعادة تشغيل الخلايا المتجمدة في المصاهر خلال 5 ساعات فقط».

وذكر أن النقابة ستعمل مع إدارة الشركة بما شأنه تطوير العمل ورفع مستوى الإنتاجية من خلال خفض الكلفة والعمل على رصد أكبر توفير وأرباح بما يعود في النفع للشركة والعاملين.

اعادة بناء و افتتاح الموقع

عدنا مجددا لكن هذه المرة بشكل مختلف و نتمنى ان ينال الشكل الجديد للموقع رضاكم و استحسانكم   هذا الموقع هو منكم و لكم فلا تبخلوا علينا بقترحاتكم و ملاحظاتكم البناءة للتطوير و التقدم

و لكم جزيل الشكر

مجلس ادارة نقابة عمال البا

معلومات إضافية