الأتحاد العام العمالي يستخدم طرق ملتوية لعودة عمال ألبا المفصولين

البنعلي: لماذا  الأتحاد يدفع رواتب عمال الفئة المحرضة بينما يتجاهل دفع رواتب بقية العمال المفصولين؟؟؟

بعد أن أصدر قائمة العار هنالك محاولات مستمرة ومستميته من قبل الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين لعرقلة ملف عودة المفصولين فأنه لجأ لأستخدام طرق بائسة وملتوية لتخريب مشروع عودة مفصولي شركة ألبا.

صرح بذلك رئيس نقابة عمال ألبا علي البنعلي "أن الأتحاد قد أقدم على إستأجار قاعة في أحدى الجمعيات السياسية ودعى فيها عدد من مفصولي شركة ألبا بالأضافة لعدد من المتقاعدين  من البا ممن حصلوا على تعويضات تبلغ اكثر من 70 الف دينار لعقد لقاء مع ممثل الأتحاد العام الذي عينته الأمانة العامة من أجل تجييش العمال ضد إدارة الشركة وضد نقابة العمال التي ينتمي إليها هؤلاء العمال المفصولين. وأضاف البنعلي ان الأتحاد يستخدم طرق ملتوية لعرقلة العمل على عودة المفصولين ويسعى لخلق العثرات من أجل تعطيل عودتهم إلى العمل، وان الاتحاد يعلق آمالاً كبيرة على زيارة مسوؤلين رفيعي المستوى من الولايات المتحدة الامريكية في الشهر الجاري بهدف تشويه سمعة البحرين والتظاهر انه لم يتم تنفيذ توصيات لجنة بسيوني. وقال البنعلي: "أن الاتحاد لا يريد حل هذا الملف ويسعى لبقائه كحجة واهية على حكومة البحرين بأنها غير جاده في ارجاع المفصولين.

 

أكد البنعلي بأن الأتحاد العام وعبر ممثليه  يترأس التهجم على نقابة عمال ألبا ويدَعي الاتحاد ان جهوده وحدها وليس بجهود اداراة الشركة او النقابة هي التي توصلت عبر إتفاقها في إعداد عقد التسوية المُبرم بين العمال المفصولين وإدارة الشركة.

 

كما ان الاتحاد يحاول إظهار نفسه بأنه هو قد غير بعض بنود عقد التسوية لصالح المفصولين، وهذا مالم يحصل بتاتاً حيث أن الشكوى الوحيدة المسجلة بأسمه هو في مطالبة الاتحاد إدارة الشركة بدفع الساعات الأضافية وعلاوة بدل المناوبة وعلاوة طبيعة العمل لاحد اعضاء الامانة العامة، كأنهم في الأتحاد العام قد بنو مصنع آخر للألمنيوم يعمل فيه ممثل الأتحاد. وقال البنعلي ان الاتحاد مازال يشيع ان احد اعضاء الامانة العامة قد تم فصله من البا من أجل تظليل الرأي العام وهذا كلام غير صحيح حيث ان ادارة البا لم تفصل اي نقابي، كما ان الإدارة الحالية للشركة متعاونة لحد كبير في قضية المفصولين.

أضاف البنعلي أن هذه الأجتماعات واللقاءات المدفوعة الأجر لأشخاص يقوم الأتحاد العام بدفع رواتبهم بغرض قيامهم بالضغط على العمال المفصولين في البا ومنعهم من التوقيع على عقود التسوية والرجوع للعمل. وهنا نتسائل لماذا  الأتحاد العام يدفع رواتب عمال الفئة المحرضة بينما يتجاهل دفع رواتب بقية العمال المفصولين؟؟؟ لماذا هذا التمييز ومن مصلحة من؟؟؟

 

كما أضاف البنعلي بأن باقي الشركات التي يقع عليها عاتق إعادة مفصوليها هي أيضاً قد سردت مجموعة بنود في عقود التسوية إلا أن الأتحاد العام ظل مركزاً فقط على بنود عقد التسوية في شركة ألبا بالرغم من أن بنود التسوية هذه تعتبر عادية ومنبثقة من قانون العمل، كما أن بنود عقود التسوية لتلك الشركات أشد من البنود التي وضعتها إدارة شركة ألبا، هذا يدل على الأستهداف الواضح من قبل الأتحاد العام للنيل من شركة ألبا ونقابة العمال تبعاً للأجندة التي وضعتها له الجمعيات السياسية.

 

نوه البنعلي موضحاً بأن الأتحاد العام بأمانته العامة يسعى لأستخدام العمال المفصولين كورقة ضغط تنفيذاً لخطط الجمعيات السياسية التي يتبعها ويسيرعلى

أوامرها، ولابد هنا التأكيد بأنه مهما فعل الأتحاد العام وبأي لون قد تشكل فأنه سوف يبقى مسيس وواجهة نقابية لتطبيق أجندات الجمعيات السياسية الذي يكون هو تبعاً لها.

واضاف البنعلي انه ينضم الى البا في كل اسبوع اكثر من 30 عامل من عمال ألبا المفصولين. حيث ان كثير منهم يعلمون ان السياسيين من الجمعيات السياسية المعارضة لا يريدون سوى مصلحتهم السياسية، كما ان تجييش عمال البا المفصولين بعدم قبول التسويات مع إداراتهم ليس إلا بهدف إبقاء هؤلاء المفصولين تحت رحمة كوبونات المنحة السياسية وعطايا الجمعيات الخيرية، بينما هؤلاء السياسيين ينعمون برواتبهم كامله مع مراهنتهم على الحصول بأعلى الفوائد الشخصية والامتيازات الأسرية مع أولى طلائع الحل السياسي المرتقب.

وقال البنعلي بأنه على إتصال مباشر بسعادة وزير العمل السيد جميل حميدان وسعادة وكيل الوزارة السيد صباح الدوسري والوكيل المساعد لشؤون العمل السيد محمد الأنصاري الذين يعتبرون الجنود المجهولون وراء هذا العمل الجبار بسعيهم ومحاولاتهم الباسلة في التوفيق بين إدارات الشركات واقسامهم.

ختم البنعلي تصريحه بتوجيه الشكر إلى رئيس مجلس إدارة شركة ألبا السيد  محمود الكوهجي على كل جهوده في تنفيذ توجيهات القيادة السياسية بخصوص ملف المفصولين. وقال ان الكوهجي شخصية وطنية مهتمه بأن تكون شركة البا من اوائل المشاركين في المساعدة لأعادة اللحمة الوطنية في مملكة البحرين.

معلومات إضافية