بيان بخصوص تعطيل العمليات الرئيسية في البا

بيان بخصوص تعطيل العمليات الرئيسية في البا

 

عطلت إدارة الموارد البشرية اليوم الأحد الموافق 11/ 10/2015، جميع خدمات الحاسوب والبريد الإلكتروني للدرجات غير الإشرافية، وهو ما أدى إلى توقف جزئي للعمليات في أقسام الشركة كلها.

ويأتي هذا الإجراء ضمن سلسلة من الإجراءات المتخبطة تحت عنوان تخفيض التكلفة، حيث عمدت الشركة في وقت سابق إلى تعطيل أكثر من 50 حسابا من نظام الساب، بحجة تقليل التكلفة، وقد نتج عن ذلك عدم قدرة الموظفين على العمل في كثير من أقسام الشركة، والتي كانت تستخدم نفس اسم المستخدم بخاصية الدخول المكرر.

وعلى الرغم من أن إدارة الشركة تدعي أنها سوف تخفض التكلفة بهذه الإجراءات، فإن هذا يبدو غير صحيح، حيث إن العقد الموقع بين شركة ساب والبا ينص على أنه في حال إرجاع البا رخص المستخدمين التي تم إيقافها، فإن عليهم دفع نفس مبالغ الإيجار السابقة منذ توقيفها إلى وقت تفعيلها من جديد.

ويأتي إجراء إدارة الشركة بخصوص هذا، ليكشف عن مدى التخبط الذي تعيشه الإدارة، حيث إنها لم تقم باستخدام هيكلها الإداري ليحدد المديرون من هم بحاجة إلى مثل هذه الخدمات، بل عمدت إلى إلغاء الرخص من دون الرجوع إلى المديرين، وهو ما جعل أكثر من 400 موظف وعامل يعتمد عملهم على استخدام الحاسب الآلي يجلسون بلا عمل، في إضراب خططت له الإدارة في البا؛ رغبةً منها في النيل من معنويات العمال تارة بنشر تحليلات اقتصادية متشائمة بخصوص صناعة الألمنيوم، وتارة أخرى بتهديد العمال في رزقهم ومكتساباتهم.

وعند الاتصال بدائرة الموارد البشرية بخصوص هذا الموضوع، أكدوا أنه لا علاقة لهم باختيار الأسماء، بل إنهم أنفسهم تضرروا وموظفوهم من هذا القرار، وعند مراجعة دائرة التقنية والحاسوب كان ردهم بأن دائرة الموارد البشرية هي التي حددت أسماء من تم إيقاف خدمة الحاسب الآلي عنهم.

وهكذا فيما يبدو، أن البا بلا إدارة حقيقية جادة، وأن عمال البا يتعاملون مع مراهقة إدارية جديدة لا تعي أهمية البا وعمالها. وما حصل صباح اليوم لا يعدو عن كونه إهانة لعمال البا، وأصبح واضحا  للجميع أن إدارة البا لن تتوانى عن التخلي عنهم للتغطية على أخطاء الإدارة.

معلومات إضافية