عمال ألبا هم لثروة الحقيقية للشركة وسر تحقيق أعلى إنتاجية

عمال البا هم الثروة الحقيقية للشركة وسر تحقيق أعلى إنتاجية

 

أشادت نقابة عمال البا بكافة العاملين بمختلف الدوائر والأقسام أثر تحقيق أعلى معدل إنتاج بتاريخ الشركة منذ التأسيس من معدن الألمنيوم للعام المنصرم 2015، حيث تحقق ذلك بالرغم من وجود التحديات التي تواجه الشركة من ناحية تذبذب أسعار الألمنيوم في الأسواق العالمية من جانب والأرتفاع التدريجي بتكلفة أسعار وحدة الغاز والتي هي قائمة للخمس سنوات القادمة.

وصرح علي البنعلي رئيس نقابة عمال البا قائلاً" أن سر نجاحات وتقدم الشركة ناتج عن وجود عاملين مخلصين كعمال البا، كما أن معركة الإنتاج في البا هي معركة وطنهم لإثبات بأن عمال البحرين ومهما بلغت التحديات فهم مع قيادة هذه الوطن مع ملكنا المفدى وسيدي صاحب السمو رئيس الوزراء وولي العهد الأمين، حيث أن نظرتهم للشركة ليست كمكان للعمل فقط إنما يصاحبهم شعور بشكل مستمر بأنها هي بيتهم الثاني، ولذلك تراهم يتأقلمون مع الظروف الراهنة وتقلباتها بالإضافة أنهم سوف يكونون مرنين لتنفيذ كافة البرامج التي وضعتها الإدارة المعنية بتخفيض التكاليف، حيث أن ذلك ليس وليد اليوم إنما منذ أيام الأزمة المالية التي عصفت بالعالم في 2008، كانت الظروف أصعب مع أسعار بيع الألمنيوم مقارنة بأسعار التكلفة للطن المتري الواحد، فأن عمال البا ونقابتهم همهم الحالي هو الحفاظ على إستمرارية الإنتاجية في الشركة مع الحفاظ على المكتسبات العمالية التي تم نيلها على مدار سنوات مضت مستندين بذلك على مشروع جلالة الملك الإصلاحي حفظه الله ورعاه بالإضافة إلى الوقوف مع حكومة مملكة البحرين إلى أبعد الحدود ضمن تنفيذ الخطط الترشيدية التي من شأنها أن تزيد الإنتاجية وتقلل النفقات والتكاليف، لحين الوصول إلى حالاً أفضل ومرور الظروف الإستثنائية مرور الكرام.

وأضاف البنعلي بأن عمال البا قادرين على التأقلم مع الظروف الراهنة وأنهم مؤهلين على التعامل مع تقلبات سعر طن الألمنيوم على عكس أسعار النفط التي بقت ثابتة لأكثر من عشر سنوات مضت، فأن أسعار الألمنيوم كانت دائماً في تغيير، فمن متوسط سعر الطن المتري للألمنيوم الذي وصل في سنة 2007 إلى 3200 دولارا إلى أن إنخفض ووصل إلى السعر 1198 دولارا للطن المتري في سنة 2009 بعد الأزمة المالية العالمية في سنة 2007 فقد إنخفض بواقع 2000 دولار للطن المتري الواحد، حيث أننا يتحتم علينا الحفاظ على إستمرارية الإنتاجية وبذل كل ما هو ممكن لأجل أن تستمر الشركة في ربحيتها وإن كانت الظروف غير إعتيادية، إن إخلاص عمال ألبا لا يمكن التشكيك فيه فقد خاضوا تجارب عديدة كان حينها أسعار الألمنيوم في الاسواق العالمية منخفضة وأقل على ماهي عليه الآن.

وقال البنعلي بأن سعر 1500 دولاراً لمتوسط الطن المتري الواحد هو سعر عادل، حين وصلنا في السنوات السابقة سنة 2004 و 2005، حيث أن مجلس إدارة الشركة في ذلك الوقت قد أتخذ قرار القيام بشراء عقود آجله على إعتقاد من أن هذا السعر 1600 دولارا للطن المتري هو سقف لا يمكن أن يتكرر. 

وكانت المفاجئة أن خلال سنوات قادمة قد أرتفع سعر طن الألمنيوم إلى أن وصل إلى 3200 دولارا للطن المتري الواحد بعد إجتياز الأزمة المالية.

وختم البنعلي تصريحه مثمنا الجهود المشكورة المبذولة من قبل العمال في بقاء عمليات الشركة مستمرة متخطين بذلك كافة التوقعات الإنتاجية، محققين الأهداف الموضوعة المرجوة، محافظين بذلك على السلامة بموقع العمل بالإضافة إلى إتباع المعايير العالمية التي تتطلبها صناعة الألمنيوم، فكل الشكر والتقدير إلى السواعد الوطنية المحققة لأعلى الأرقام الإنتاجية. 

 

 

معلومات إضافية